Home » في أثر المتنبي بين اليمامة والدهناء by عبد العزيز بن عبد المحسن التويجري
في أثر المتنبي بين اليمامة والدهناء عبد العزيز بن عبد المحسن التويجري

في أثر المتنبي بين اليمامة والدهناء

عبد العزيز بن عبد المحسن التويجري

Published 2004
ISBN :
304 pages
Enter the sum

 About the Book 

من مدار التجربة الإنسانية ذات البصيرة الواعية المدركة، غمس الشيخ عبد العزيز التويجري يراعته ودبّج هذه الرسائل الخمسين. ولم يشأ الكاتب، وهو يبحر في عباب المتنبي الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، أن يكون مفسراً لغوياً ولا شارحاً بيانياً، ولا ناقداً متعالياً،... Moreمن مدار التجربة الإنسانية ذات البصيرة الواعية المدركة، غمس الشيخ عبد العزيز التويجري يراعته ودبّج هذه الرسائل الخمسين. ولم يشأ الكاتب، وهو يبحر في عباب المتنبي الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، أن يكون مفسراً لغوياً ولا شارحاً بيانياً، ولا ناقداً متعالياً، ولا محباً مغضياً ولا خصماً حاقداً بل كل ما أراده المكان والإنسان.لقد انطلق الكاتب في أغوار النفس البشرية من خلال انطلاقه في نفس المتنبي وشعره، ومجد كل معنى إنساني جميل يفتقده (آدم العصر وحواء اليوم)، مجد بساطة البادية بظبياتها الجافلات في رأس الفلاة، ونشر خزاماها، وجمالها الفطري، وثياب الروح والأخلاق فيها، ومجد عفة التعزل ونبذ شعر الذين يروجون لشعرهم بقلة الحياء، وعاش بوجدانه في مرابع طفولته حيث (الذكريات جياد لونتها المواقف والظروف)، وتجمعت من خطواته النفسية العميقة حيث تضرب (قدم الذهن) في متاهات الإنسان، فلسفة الحكمة والتجربة التي تسمى الأشياء بأسمائها الحقيقية كمدلول الرجعية والتقدمية، ومدلول الحضارة، وموقف الإنسان من الطبيعة والكون، وهو لا يغفل في تناوله المعاني المجرد، واقع العرب والمسلمين في حاضرهم، ولا عبرة التاريخ من ماضيهم.إن الكاتب في رؤيته النافذة في شعر المتنبي يعبر بالفلسفة منذ عصر اليونان حتى العصر الحديث عبور الوعي والإدراك ويمزجها بفلسفة الحياة وشموخ الأصالة العربية والتجربة الإنسانية، بحيث صارت رسائله إلى المتنبي وثائق في تحليل النفس البشرية والفكر الإنساني، وخلاصة عبرة الماضي، ونقداً للحاضر، وتطلعاً إلى المستقبل.