Home » الهروب إلى العاصفة by إيهاب عويص
الهروب إلى العاصفة إيهاب عويص

الهروب إلى العاصفة

إيهاب عويص

Published
ISBN :
Paperback
700 pages
Enter the sum

 About the Book 

أبدع الكاتب الروسي من أصل فلسطيني الدكتور إيهاب العويص في كتابة تجربته مع صراع الأديان والمعتقدات المختلفة خلال تنقله بين دول أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط في ثلاثية رحلة أبراهام التي تنشرها دار رواية للنشر وتعرضها مجلة البيان في معرض الرياض للكتابMoreأبدع الكاتب الروسي من أصل فلسطيني الدكتور إيهاب العويص في كتابة تجربته مع صراع الأديان والمعتقدات المختلفة خلال تنقله بين دول أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط في ثلاثية رحلة أبراهام التي تنشرها دار رواية للنشر وتعرضها مجلة البيان في معرض الرياض للكتاب هذا العام.الكاتب الذي عاش قصة المهجر مثل أي لاجئ فلسطيني وصل في أحد الأيام إلى حد الشك في دينه لهول ما رآه خلال رحلة عذابات اللجوء، فهو اختصاصي في تقويم الفم والأسنان لكن تجربته جعلته يعشق التاريخ ومقارنة الأديان كتب روايته كما يقول ليقرأها القراء المسلمين و الكتابيين و العلمانيين ليتأكدوا من وجود الحياة الآخرة من خلال المنطق الديني الذي يتبعونه.و تحاول الرواية التي تتكون من أكثر من ألفي صفحة إظهار أمور عقدية وتاريخية كانت مخفية في بطون مراجع متخصصة حتى كاد يغرقها النسيان على حد وصف الكاتب، كما يبحر العويص في كتابته إلى أن يصل إلى أسس نشأة المذاهب و الفرق في الديانتين اليهودية والمسيحية و من خلال الوقائع و الأحداث التي يسردها الكاتب يوضح بشكل عميق أوجه الاختلاف بين تلك الأديان.ولا يبتعد العويص عن وطنه فلسطين التي تسميها شخصية الرواية بــ جحر الأفاعي فهو يحاول الربط بين الصراع السياسي و الديمغرافي بالصراع القائم بين الحضارات والأديان وتوضيح حقيقة الأصابع الخفية التي تعبث بالحكومات والأديان والإعلام في العالم.وتتحدث ملحمة أبراهام التي أتت في ثلاثة روايات عن وقائع جرت في مدن ودول أوروبية مختلفة منها كولونيا وموسكو، كما شهدت وقائع في هارفارد و أكسفورد و كذلك جرى الحديث عن شركة بلاك ووتر التي ساهمت في الحرب على العراق بشكل فظيع، و فرسان مالطة و الأرثوذكسية المسيحية وعبدة الشيطان والبوذية والموحدون من المسحيين في العصور الأخيرة الذين رفضوا الوثنية الطاغية في الديانة المسيحية المحرفة.وغاص أبراهام في أعماق الكنائس المسيحية ليستعرض من خلال حوادث مرت على شخصية أبراهام اليهودي المتدين الذي يصل إلى فطرة الله في الناس في نهاية رحلته، تفاصيل شخصية البابا و خلفاء الرسل و غيرها من التفاصيل الخفية عن عين و عقل القارئ البسيط.وتميزت الرواية بالإيقاع السريع وكثرة الأحداث، مما يجعل القراءة ممتعة، ولم يغفل د. إيهاب أن الأحداث الدرامية وما يسميه أهل الفن بالـ (Action) فيتعرض بطل الرواية أبراهام للمطاردة من جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) ويلاحقه خارج فلسطين حتى يستطيعوا دفعه للهرب من الولايات المتحدة.